(ص183) من خلال قراءتك للنص أجب عما يلي :
1. لقد وحد الإسلام العرب والفرس والترك ... ؟- سبب نشوب الصراع : تعصب كل جنس لقوميته ورغبته في طبع البلاد التي يحكمها بطابعه الخاص .
- أهم النتائج :ظهور الاتجاهات العنصرية الضيقة والقوميات المتطرفة التي أضعفت وحدة الأمة وأضرت بمصالحها .
2. انظر إلى خريطة العالم الإسلامي ... ؟ ( ص 184)- الدول التي توجد داخل المثلث : العراق - السعودية – الأردن – فلسطين – لبنان – سوريا
- عدد السكان حسب إحصائية 2002م : العراق ( 24,800,000 ) – السعودية ( 21,700,000 ) –
الأردن ( 5,200,000 ) – فلسطين ( 8,000,000 ) لبنان ( 3,600,000 ) – سوريا ( 17,000,000 )

(ص185) :
1. لماذا لم ينجح مشروع الوحدة .... ؟

‌أ. وقوف الدول الأوروبية الاستعمارية بشدة ضد الوحدة .
‌ب. عدم إدراك قادة العرب والمسلمين أهمية الوحدة الإسلامية وخطورة الاختلاف .
‌ج. تقسيم المناطق التي كانت تابعة للخلافة العثمانية وتحويلها إلى مستعمرات تابعة للحلفاء.

2. لماذا عمل الاستعمار الأوروبي على تقسيم العالم الإسلامي ... ؟
لفصل الشعوب الإسلامية عن بعضها البعض ، وبالتالي إضعاف قوتها ، وسهولة السيطرة عليها .
3. ما الهدف من إنشاء ... ؟
التضامن العربي وحل النزاعات الداخلية دون استخدام القوة – التشاور ومبادلة الرأي في حال وقوع عمل عدائي ضد أي دولة من الدول الأعضاء -
4. كيف استطاعت إمارات الخليج ... ؟
من خلال التنسيق بين القادة وتسوية خلافات الحدود وغيرها .


الأنشطة التقويمية



السؤال الأول :

v يملك العالم الإسلامي من القدرات والطاقات البشرية والوسائل ما يمكّنه من مواجهة التحديات ، فما الذي ينقصه ؟
- العودة الصادقة إلى المنهج الرباني في جميع مناحي الحياة .
- الوحدة والترابط .

السؤال الثاني :
v ما هو في تقديرك أهم أشكال التعاون بين الدول الإسلامية في الوقت الراهن ؟
ما تمليه عليهم الوحدة والأخوة النابعة من العقيدة الإسلامية : من تعاون اقتصادي وسياسي وثقافي وأمني وغير ذلك .

السؤال الثالث :

v يشير القرآن الكريم في مواقع عديدة إلى شخصية إبراهيم – عليه السلام – ، ويصفه بأنه كان (( أمّة )) ، اكتب نبذة عن علاقة كل من المسلمين واليهود والنصارى بإبراهيم عليه السلام .

هناك فرق بين العلاقة الدينية وعلاقة النسب ؛ فمن حيث : كلهم من نسل إبراهيم عليه السلام ، أما من حيث العلاقة الدينية فليس لليهود أو النصارى أية علاقة به ، بل هم من أعدائه . قال تعالى : {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِين} [سورة آل عمران:67] وقال تعالى : {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِين} [سورة آل عمران:68]

السؤال الرابع :
v هل تعرف لغات إسلامية غير اللغة العربية ؟ اذكر خمساً منها .
التركية ـ الباسا ( أندونيسيا ) ـ الملايو ( ماليزيا ) ـ الأردية ـ الفارسية ـ الصومالية

السؤال الخامس :انظر في خريطة العالم الإسلامي ، ثم قم بتحديد :
v أسماء البحار الاستراتيجية التي توجد في بلاد المسلمين .
البحر الأبيض المتوسط ـ البحر الأحمر ـ بحر العرب ـ البحر الأسود
v أسماء خمس دول آسيوية يبلغ عدد المسلمين فيها أكثر من عشرين مليوناً .
السعودية ـ العراق ـ إيران ـ تركيا ـ أوزبكستان ـ باكستان ـ بنغلادش
v ما الموارد الاستراتيجية التي توجد في هذه المنطقة ؟
البترول ـ المعادن ـ الحبوب ـ المطاط ـ القطن .
v كيف يكون وضع العالم الإسلامي إذا استطاع المسلمون في هذا المثلث أن يقيموا اتحاداً بينهم ؟
يكون قوياً في الجوانب المختلفة : السياسية والاقتصادية وغيرها ، وبالتالي فإنه يستطيع أن يتخذ قراراته بنفسه ويرتقي بالأمة الإسلامية ويعيد لها ماضيها المجيد نحو مستقبل مشرق .