الثورة الصناعية في أوروبا الغربية و نتائجها

الدرس الأول : أهم إنجازات الثورة الصناعية

المقدمة
شهدت دول أوروبا الغربية فرنسا انقلترا ألمانيا ...خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر نشأة الثورة الصناعية , وهي عبارة عن تحولات علمية وتقنية عميقة برزت خاصة في الصناعة والمواصلات . بدأت بوادرها منذ القرن السادس عشر و توضحه خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. كـــــــــان انطلاقها من انقلترا لتنتشر في بقية دول أوروبا الغربية .
1) انتشار استعمال الآلة البخارية

كانت الانطلاقة الفعلية للثورة الصناعية مع اختراع الآلة البخارية على يد جيمس واط سنة 1769 وهـو عامل بجامعة كلاسكو الأنقليزية .استخدمت الآلة البخارية في ضخّ المياه من مناجم الفحم الحجري و في صناعة التعدين ولدفع وسائــل النقل البري و البحري. وتشتغل بالفحم الحجري .انتشر استعمال الآلة البخارية خارج بريطانيا العظمى ليشمل كل من فرنسا وألمانيا .
2) ثورة المواصلات

تم استغلال المحرك البخاري لتركيز النقل الحديدي كنمط جديد في النقل البري , حيث تم استخــــــدام أول خط للنقل الحديدي في العالم سنة 1830 الرّابط بين مدينة لفربول و منشستر بإنقلترا. و منها انتشرت السكك الحديدية لتشمل ألمانيا و فرنسا. فساهمت في إحداث ثورة اقتصادية بتنشيــــــط التجارة و فك عزلة الأرياف. كان بروز أول سفينة بخارية سنة1822 لتربط بين انقلترا وفرنسا , دافعا لتنشيط النقل البحــــــــــــري وسهولة الربط بين الأقـــــــــــــــطار و القرّات .
3) ظهور الطاقة الكهربائية

برزت الطاقة الكهربائية في الطور الثاني للثورة الصناعية , إذ تم صنع أول مولد كهربائي على يـــــد البلجيكي قرام سنة 1869 , وتم بناء أول سد لتوليد الطاقة الكهربائية سنة 1870 , و اختـــــــراع أول محرّك كهربائي سنة 1882 وتم نقل هذه الطاقة عبر الأسلاك مما ساعد في انتشار استخدامـــــــــــها.
خاتمة
ساهمت النهضة الفكرية في أوروبا في دفع الاختراعات و بروز الثورة الصناعية التي كان لها التأثير العميق على الحياة الاقتصادية والاجتماعية .


الدرس الثاني :النتائج الاقتصادية والاجتماعية

المقدمة
كان لاختراع الآلة البخارية الأثر الكبير على الحياة الاقتصادية بقطاعاتها الثلاث, مما أفرز تحولات كبيرة على التركيبة الاجتماعية
1) تضخم الإنتاج وتنوعه
تراجعت المعامل الحرفية الصغيرة و الصناعات المنزلية لتحل محلها المصانع الضخمة بآلياتها وحجم عمالها , فتغيّرت طريقة العمل ولم يعد العامل يقوم بكل مراحل التصنيــع وإنما اقتصر عمله على القيام بحركة واحدة لإنجاز نفس العمل لغاية ربح الوقــــــــــــت وتعرف هذه الطريقة بالتيلرة . أثّرت هذه السياسة الجديدة على الصناعة إذ ارتفع استهلاك الفحم الحجري في العالــم نتيجة استهلاكه في صناعة النسيج التي ارتفع إنتاجها كذلك الفولاذ كما استفادت الفلاحة بالعلوم الجامعية مما أدّى إلى التنوع والتضخم في الإنتاج .
2) نمو المبادلات واتساع مجالها
نتيجة لوفرة الإنتاج وتنوعه نشطت التجارة العالمية فارتفعت قيمتها , وقد هيمنت عليـــها الدول الصناعية الكبرى كانقلترا , فرنسا , ألمانيا , هولندا وبلجيكا .

3) تدعيم الطبقة البورجوازية اقتصاديا واجتماعيا





بعد إن كان معيار الثراء في النظام الإقطاعي ملكية الأرض تحول مع الثورة الصناعية إلى امتلاك رأس المال التجاري والصناعيالذي دعّم طبقة من صغار التجار قـــــــــبل الثورة الصناعية عرفوا بالبرجوازية مما زاد من نفوذهم المالي داخل وخارج أقطارهم على حساب بقية الطبقات .
4) نمو الطبقة الشّغيلة
نتيجة الانتشار الكبير للصناعة برزت طبقة عمّالية تشتغل في ظروف قاسية كطــــــول ساعات العمل مقابل الأجر الزهيد. دفعت هذه الظروف إلى تكتل العمال في تنظيمات للمطالبة بالرفع في الأجور والتقليص من ساعات العمل .
خاتمة
تجاوزت تأثيرات الثورة الصناعية القطاع الصناعي لتحدث تغيّرات جذرية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.