هلا شباب وبنااات!!
اليوم جايب لكم حلول درس -قصة رحلة صيف-
للي راح منه 51


نبدأ>>


صــ18
نشاط1
_محدد به الزمان والمكان
_تعتمد لغتها على الايجاز والتكشيف
_صغيرة في حجمها وخالية من الاطناب والتصريح

صــ27
نشاط2
الزمان-المكان-الاحداث-الشخصيات-الحوار-الحبكة-الخاتمة
الزمان: يومان في فصل الصف>> اليوم الاول صباحا-اليوم الثاني قبيل الظهر
المكان: الديوان-منزل رشاد
الشخصيات: رئيسية-ثانوية >> رئيسية: بليغ افندي ثانوية: المدير-الطبيب-الخادمة-رشيد-زوجة رشيد

صــ28
نشاط3
الحرص: الاخلاص-التوتر-العصبيةوالضيق
الهدوء: ملتزم-الحيرة والخجل-المجاهلة وتحمل المسؤلية

صــ30
نشاط4
النص الاول>>>
المستوي النفسي للشخصية: الخجل والطيبة ولا يحمل حقد لاحد
المستوي الاجتماعي للشخصية: متوسط الحال
الكشف عن تطور الحدث: طلب الاجازة للراحة والاستجمام

النص الثاني>>>
المستوى النفسي للشخصية: محاولة اقناع نفسية لزيارة صدق-الاشتياق الي الاسكندرية
المستوي الاجتماعي للشخصية: الميل الي صلة الرحم وزيارة صديقه
الكشف عن تطور الحدث: اختيار الاسكندرية كمكان للاستجمام

صــ31
نشاط5
وصفا: ذراعها ضخمة وعضلاتها مفتولة وصوت غليظ ومهيب
سردا: وبرزت الداية تتولى وتتخلج وتدانت من بليغ مرفوعة الهامة
حوارا داخليا: ما الذي يجبرني علي ذلك
حوارا خارجيا: يجب احضار هذه الاشياء الساعة .... ستجدين كل ما تطلبيه حاضر في لحظات

نشاط6
_وقال بليغ في نفسه انا لم اشهد الثغر ولم تكتحل عيناي ولكن ما نقلت عليه من صور ومناظر وما ارتسم في مخيلتي من اضواء الاحاديث كأنه يمثل لي وهو في طريقه الي دار صديقي في حي محرم بك فيملأ صدري طمأنينة ورضى واستمرار البهجة والمتعة والايناس

صــ32
تابع نشاط6
_قيام بليغ الى صديقه رشاد
_مروءة بليغ وشجاعته وتحمله المسؤلية

نشاط7
_طلب بليغ اجازة من العمل
_التفكير في مكان للراحة والاستجمام
السفر الي الاسكندرية


صــ33
تابع نشاط7
_تنفيذ اوامر الداية
_قيام بليغ باستقبال الزوار
_البحث عن طبيب واعطاءه الاجر

_طلب رشاد من بليغ ان يهنئه بالمولود الجديد

_هروب رشاد من المنزل
_جهل الداية وتجهمها

نشاط8
بواعث الحدث في قصة (رحلة صيف)
_ضغط العمل
_اضطراب الزوج وترك المنزل
_جهل الداية
_البحث عن التنفس للاستجمام
_قيام بليغ بالسفر الي صديقه رشاد

بواعث الحدث في قصة (نظرة) ليوسف ادريس
_اضطراب الجهل علي رأس الطفل
_مساعده الطفلة والتعاطف معها
_الاهتمام بالطفلة خوفا من حدوث كارثة
_اسرع لانقاذها خوفا من العقاب
_نظرة الاطفال


تم38538



[ للأمانة منقول ]