الحب, تابع, دوامة, غارقات, في

الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الثـــــــــــانـــي ــــــــــــــــــــــــزء



بعد نص ساعة ....
ندى : نوف متى بتروحين للبيت ...
نوف : والله مدري انت بتروحين متى ..؟
ندى : انا قايلة لفهد يجيني بعد ساعتين والحين الساعة ( رفعت ايدها تشوف الساعة ) عشر الا ربع .. بس هو قايلي اتصل عليه .... معك جوالك ؟!
نوف : ايه ...ليش جوالك ما جبتيه ؟
ندى : لا والله نسيته من العجلة ... ممكن شوي جوالك ؟
نوف : اييه اكيد .... تفضلي ..( وعطتها الجوال ) ...
دقت ندى على رقم اخوها فهد ......

في هذا الوقت كان فهد جالس في وحدة من المقاهي مع أحمد وعبدالله ...
كان جالس وفي يده كاس عصير ... وحاط رجل على رجل .. كان يسمع لسالفه لأحمد ..
رن تلفونه .. فرد ...
فهد : الووو..
ندى : الووو ...هلا فهد ...شخبارك ؟
فهد : هلا هلا ندى ... الحمد لله .. وش عندك ؟
ندى : وش عندي يعني ابيك تجيبني من الجامعة ...
فهد : طيب تكلمي بأدب ... لاهون الحين .. ( وابتسم للي بجنبه )
ندى : يوووه عاد فهد ....انا وش قلت الحين ...
فهد بسخرية : تنافخين ..
ندى بدت تتنرفز : والله مب قصدي فهد انافخ ...
فهد : طيب قولي " لو سمحت يافهد تعال خذني " ...... بكل أدب ....
ندى : فهد عاد خلاص ... كفايه ....ذليتني
فهد باصرار وهو مغمض عيونه : قـــــــولي ....
التفتت ندى لنوف وقالت لها : شفتي كيف !!! .... اللي يطلب منه شي لازم ينذل ...
ابتسمت نوف على شكلها المنقهر...ورجعت ندى السماعة لأذنها ..
فهد : من تكلمين ....
ندى : وحدة من البنات ...
فهد : طيب ترا اشغلتيني بتقولين والا اسكر .....
ندى وهي تسحب نفس من القهر : .......................
فهد : بتقوليــــن ؟!!!!
ندى بأسلوب تتصنع الأدب : لو سمحت يافهد .........تعال خذني ..
فهد : اييه كذا انا ابيك دايما .... خلاص انا جاي ثلث ساعة بس ... (وسكر الخط) وهو يضحك ويلتفت لأحمد اللي كان بجنبه .....
احمد : حرام عليك ياخي ..... ذليتها صدق ...
فهد : هههههههه .... بس تستانس عليها ... يالله انا رايح ..
احمد : انا بعد رايح معك .... بجيب نوف من الجامعة ...
وراحوا كل واحد ركب سيارته ...


ندى اللي كانت متنرفزه حدها من اخوها ... شلون يسكر الخط بوجهها ...لا ولا حتى كلمة مع السلامة .....هيييين يافهييييييييد ...انا اوريك ..... انا اوريك ... أووووووف
كانت واقفة عند بوابة الجامعة .. جتها نوف وكانت لابسة عبايتها هي بعد ...
ندى : هاه نوف .... بتطلعين انت بعد .؟
نوف : ايه ... يوم قمتي انت دق علي احمد على طول وقال انه جاي ..
ندى انتفضت من سمعت اسم احمد ... ومسكت يد نوف وقالت ...
ندى : اخوك احمد جاي ؟!!
نوف : ايه جاي .... محد بياخذني من الجامعة غيره ... تعرفين امي ماترضى اروح واجي مع السواق لحالي ..... بس ليش السؤال ...؟!!!
ندى : لا ولا شي .....
دقيقتين بعدين لمحت نوف سيارة اخوها ...
نوف : شوفي شوفي هذا اخوي داخل ...
ندى التفتت بسرعة ...كانت عيونها تدور احمد اللي ما شافته طول الاجازة اللي راحت..يعني ثلاث شهور ..او يمكن أكثر بعد ... كانت مشتاقتله موووت .... مشتاقة لسواليفه ولضحكه ولزياراته لبيتهم اللي انقطع عنها فجأة ....
نوف : ما جا لحاله .... فهد اخوك وراه بالسيارة ...
ندى ماسمعت كلام نوف وظلت عيونها متعلقة بأحمد اللي كان يقرب بسيارته ، وبملامحه اللي كانت تذوب قلبها ... لحظات و حست بيد تهزها التفتت لقتها نوف ........
نوف : وش فيك ندى يالله خلينا نروح ....
ندى استغربت : ايه بس فهد ما بعد جا !!!!
نوف : وش فيك ندى ؟!!.... شوفي سيارته ورا سيارة احمد اخوي ...
التفتت ندى مرة ثانية لجهة سيارته كأنها مب مصدقة ..... ويوم تأكدت : ايييه صدق يالله ...خلينا نروح ...
وقف فهد سيارته جنب سيارة احمد بحيث صار باب كرسي ندى على جهة باب احمد ........
وصلوا نوف وندى للسيارات وكل وحده توجهت لسيارتها .... قبل ما تفتح ندى الباب .. سمعت صوت وراها يقول : شخبارك ندى ؟...
انتفظت ندى من سمعت الصوت .... التفتت لقته احمد فاتح دريشته ولابس نظارته الشمسية ومبتسم ......

**( احمــــــــد ... 23 سنة ... ولد خالة فهد وندى ... يعتبر صديق لفهد .. خلص الدراسة الجامعية والتحق بمعهد يدرس فيه دبلوم حاسب ... شخصه يختلف تمام الاختلاف عن شخص فهد ... لذلك يصلحون مع بعض ، شخصية احمد جذابة جداً ....)**
*(* وفي اشياء بتتعرفون عليها ... لاني مارح انتهي لوتكلمت في هالسطور *)*


ندى مرتبكة : هلا ..هلا أحمد ... انا الحمد لله ...انت ..شـ ...شخبارك ؟
احمد : انا الحمد لله بخير .. شخبار الجامعة اليوم ؟
ندى : والله مافي اخبار ... ( وضحكت ضحكة ناعمة خجولة ) ....
زادت ابتسامة احمد وتحولت لضحكة : سؤالي غبي صح ؟..
ندى زاد ارتباكها : لا من قال ... ؟؟!!
احمد : محد .. انا اقول ..... المهم اركبي السيارة لا تذوبين علينا من هالشمس ...وسلمي على خالتي والوالد ....
ابتسمت ندى : يوصل ان شالله ... (وفتحت الباب وركبت)...
فهد : ساعة عشان تركبين ..؟
ندى : وش اسوي .. ولد خالتك يسلم .. يعني ما اسلم عليه انا بعد ...
سكت فهد وابتسم ومشى بسيارته للبيت .... اما ندى فكان قلبها يدق بقووة ...من زمان ما شفته ولا سمعت صوته .... !!!!


وصلت ندى البيت وهي هلكانه ... نزلت هي وفهد ودخلوا البيت .... كانت ام فهد جالسه
مثل كل صباح في الصاله تتقهوى ....
ام فهد : هلا والله بولدي وبنيتي .....
جت ندى حبت راس امها وبعدها فهد .....
ندى حطت يدها على خصرها : ياسلام يمه ...وش معنى ترحبين بفهد اول ؟!! ...دايما دايما هو الاول ....
فهد وهو يقعد على الكنب ويحط رجل على رجل : انا الكبير يعني انا الأول ....
ندى : حتى لو الكبير ...
ام فهد : ولا تزعلين تعالي ... (ومسكت ايدها وسحبتها)
جلست ندى جنب امها ... مادرت الا امها حاظنتها وهي تقول ..: هذا انتي يابنتي تقدرين تسوين شي هو ما يقدر يسويه ...
رفعت ندى نظرها لفهد اللي كان قاعد يناظرهم بدهشة .... وطلعت له لسانها عشان تقهره ...
فهد : يممممه .... تبين تقهريني يعني ....
ام فهد : وش اسويبك يافهد .... انت دايما تقهرها وتطلع الشيب في راسها ... خلك تحس في اختك شوي .....
حست ندى في هاللحظة انها غالية اكثر واكثر عند امها .... (( اكيد غالية .... انا بنتها مثل ما فهد ولدها )) ...........
قامت ندى من حظن امها وحبت راسها مرة ثانية وجلست على الكنب ......
وقعدوا يسولفون شوي ...... في اثناء السوالف ..
ام فهد : هاه يمه فهد شخبار الجامعة اليوم ....؟
فهد : الحمد لله يمه ماشي الحال ... ما سوينا شي غير الجداول واخذناها ..
ام فهد : ايه عاد ياولدي اجتهد ..ابيك تاخذ شهادة وتشتغل ...وافرح فيك ....
في هاللحظة ندى اطلقت ظحكة عالية ... التفتوا لها كلهم مستغربين .. وش فيها هذي .. ما قلنا شي يضحك ...
ام فهد : خييير نديو .... وش اللي يضحك ...
مر في خيال ندى صورة فهد متزوج ... عشان كذا ضحكت ... لان اخوها تحس انه مب راعي زواج وراعي مسؤليات ... كل همه وناسته ... عمر فهد ماحكى عن الزواج وعن الارتباط .. وعمره ماحكى عن احلامه بأنه يكون بيت ويربي عيال ... وبنفس الوقت كانت ترحم زوجته المستقبلية المجهولة اللي بتدخل لقفصه الذهبي ...!!!
ندى وهي تأشر على فهد وتكمل ضحكها : ههههههههههه..... هذا ...ههههه..هذا يتزوج ؟!
عصبت عليها امها وفهد يطالعها مستغرب ..
ام فهد : نديو اعقلي ...هذا اخوك .... ليش ما يتزوج وش اللي ناقصه يعني ..؟!!
ماردت وكملت ضحكها ..........
ام فهد شافت ان بنتها مصختها قامت ومدت يدها وقبصت فخذها .....
ندى :آآآآآآآآآآآآآآآي .......والله .. .والله بتووووب ....بتوووب ..والله ..
ام فهد : دواك .. تستاهلين ....
ندى وهي تحك فخذها : آآآآآآآآآح ...... يمه لا تقبصيني ترا قبصك مرة يعور ....
فهد : ساد .... لازم احد يأدبك انت وخبالك ...
ندى تكلم امها بدلع : يممممممممممممممه .... شوفيييه ....!!!
ام فهد : اخوك صادق ...
ندى برطمت .. وفهد ظحك عليها ظحكة سخرية ..... تنرفزت وقامت ...
ندى : انا رايحة انوم ...
ام فهد : والغدا؟!!
ندى : يالله الغدا بعد 3 ساعات ....لين حطيتوه قوموني .....
ام فهد : ان شالله ...
فهد : وانا بعد يمه بريح لي شوي ...
ام فهد : يالله ...انا بعد وش يقعدني بنوم لي ساعة ...
قاموا وكل واحد راح لغرفته .....

*** *** ***

الساعة 2:30 الظهر ....صحت ندى من النوم ... وهي تحس راسها بينفجر .... قامت متثاقلة ودخلت الحمام توضت وصلت .. وطلعت من غرفتها ...
وهي نازله جالسه تفكر ... ((غريبة امي بالعادة تصحيني للصلاة ... بس اليوم ما قومتني .... موعادتها تنسى ....))
وصلت تحت شافتهم توهم جالسين على طاولة الأكل ....
ندى : مسا الخير ...
ابو فهد : هلا هلا ببنتي هلا والله تعالي ...

**( ابو فهـــــــــد " عبدالرحمن" .... 48 سنة ...مثال للأب الحنون الصادق ... مثال للرجل الكفؤ ... شخصية حكيمة جدا اجتماعية ومحب لكل من حوله ... يعرف ربه ... ولا يبخل على ابنائه بشئ مهما كان سواء ماديا او معنويا او دينيا ..... حالته المادية قوية .. وعلاقته مع عايلته رائعة .. )**
قربت ندى وحبت راس ابوها ..
ابوفهد : شخبارك حبيبتي ؟
ندى : الحمد لله انا بخير انت شخبارك يبه ...ما شفتك اليوم ...
ابو فهد : انا الحمد لله ...كان عندي شغل واضطريت اني اطلع مبكر ... (التفت لفهد اللي كان جالس جنبه ).. فهد قم خل اختك تجلس مكانك جنبي ..
فهد شاف ندى بنظرة : ليش يبه يعني انت ما تبيني ...
ابو فهد : اللي يشوفك الحين يقول انك ما قعدت معي .. لك ساعة قاعد معي...قم عن اختك
خلها تقعد .....
قام فهد وهو يشوف اخته بنظرات تهديد .. وهي تبتسم له ابتسامة انتصار ... ابوها الوحيد اللي دايما يوقف بصفها ضد اخوها فهد المغتررررررررر....
جلست ندى وجت الام شايله معها صينية السلطة ....
ام فهد : هاه يمه ندى ...قمتي ؟!!
ندى : اييه يمه ...ليش ما قومتيني .. نمت كثير..
ام فهد : والله اني نسيت ياندى ...
ندى : حصل خير يمه ...
جلست الام وبدوا غداهم ..... طول الوقت كان الابو ساكت وشارد الذهن ... ومبين الحزن على وجهه... وكأنه شايل هموم الدنيا كلها فوق راسه ... كل هذا لاحظته ندى في ابوها ....
غريــــــــــــــــبة!! !!....
العاده ابوي على كل غدا يتكلم ويسولف ويفرفش معنا ...لكنه اليوم باين انه مستهم وضايق صدره .... وامي نفس الشي ..
ساكته .... وش صاااااير ؟؟؟؟!!!!!!!!
بعد الغدا راح ابوفهد يرتاح له ساعة وام فهد لحقته بعد ما طلب من ندى وفهد ونايف ومنى يكونون موجودين المغرب على اساس موضوع مهم بيكلمهم فيه ......
في الصالة بعد صلاة المغرب كان فهد جالس يناظر التلفزيون .. جت ندى وجلست معه
ندى بقلق : فهد ....
التفت فهد لندى بدون ما يرد
ندى : شفيه ابوي مب على بعضه اليوم ...
فهد : حتى انتي لاحظتي ؟!!
ندى باستغراب : ما يحتاج دقة ملاحظة.....ابوي يخلي اللي ما يشتهي الغدا يشتهيه غصب ... بس اليوم غيير مرة ...انا نفسي ما عرفت اتغدى من حالته ....
سكت فهد شوي بعدين قال : والله مدري.....
ندى : حتى صلاة المغرب ما طلع يصليها ... وامي بعد ما طلعت من ساعة الغدا.. وش فيهم ؟!
سكت فهد وما رد وكانه باين انه سرحان مرة وفي تفكير عمييييق
فجأة دق جواله ... طلعه من جيبه وشاف الرقم بعدين رد ......
فهد : الوووو...
ندى كانت محتارة صدق .... وكانت تفكر ...لكن نبهها صوت اخوها
فهد : هلا والله وغلا .... هلا ...عاش من سمع صوتك ..
ندى استغربت ...من قاعد يكلم فهد ... وش هالطريقة اللي قاعد يتكلم فيها !!!.....
لكنها انتبهت لأخوها اللي قام وطلع برا الصالة للحوش...
ندى رجعت لأفكارها اللي بدت تتزاحم في ذهنها... أفكار تجيبها وتوديها ..
في هاللحظة سمعت صوت باب غرفة يتسكر ... شوي وشافت ابوها نازل ويا امها ..
ابتسمت يوم شافته جاي مبتسم ...
ابو فهد : هلا ندودة ...
ندى : هلا يبه ..
ابو فهد : وين خوانك اجل؟!!
ندى : فهد برا يكلم تلفون .. ونايف ومنى يلعبون بلايستيشن فوق ...
ام فهد : وعمر اخوك ؟!
ندى : عمر نايم يمه ...
ابو فهد : روحي ناديهم ندودة ...
ندى : ان شالله ....
رقت ندى ونزلت مع نايف ومنى اللي متحمسين لهالاجتماع اللي اول مرة يصير في بيتهم .. اما ندى فكانت تحس بقلبها تتسارع نبضاته ... ما تدري ليش ؟!!......
**( نايف ... عمره 12 سنة ... ولد عنـــــــيد وياخذ حقه بلسانه )**
**( منى ... 11 سنة ... بنت هاااادية جدا ... ومؤدبة وحساسة )**
جلسوا كلهم كل واحد ساكت ..... شوي ودخل فهد ... وجلس معهم ....
بعد سكوت دام حوالي 3 دقايق ندى كانت تحس بالخوف اكثر واكثر .... ابوي ساكت ومبين الحزن على وجهه .... ليش وش صاير ..!!!!!!!؟؟؟
كل ثانية تمر تحس ان الموضوع كبير .. وصمت ابوها الطويل زاد خوفها خوف ...
لكن ابوفهد في النهايه قدر يتكلم وقال......: في شي يا عيالي انتوا ماتعرفونه .........
... * وسكت * ...
ندى خوفها زاد اكثر واكثر التفتت لخوانها منى ونايف ...كان مبين الاهتمام على وجوههم لكن
مافي خوف ...... لفت وجهها لفهد اللي مابين على وجهه أي اثر... لا لخوف ولا قلق يمكن اهتمام ....
كمل ابو فهد : الشي اللي ما تعرفونه هو ان عندكم ..... عندكم عم ....
شهقت ندى وبققت عيونها ..... الكل التفت لها ..... تمت حاطه يدها على فمها وعيونها مافارقت أبوها ......
ندى بهمس : عم ....!!!!!!
هز ابوها راسه بالايجاب ...وكمل ....
ابو فهد : انا نفسي الله لا يعاقبني نسيت ان عندي اخو ..... نسيته ...ولا عرفت اخباره من 18 سنة ......
وبدت دموع ابو فهد تنزل .... كانت فيه العبرة قبل لا يبدى لكنه من فتح الموضوع ماقدر يمسك نفسه ..
ندى مصدومة : و........ والسبب ؟!!
مسح ابو فهد دموعه وكمل كلامه : ابوي الله يرحمه ....قاطعه .. وخلاني اقطعه وياه ...
كنت ابي ارفض ..اخوي ماقدر استغني عنه ... لكني خفت ابوي يغضب علي مثل ما غضب على اخوي صالح ......
خوف ندى وتفاجئها بنفس الوقت خلى دمعتها تترقرق من عيونها وتسيل برقة على خدها ..... عندي عم واسمه صالح بعد .... اللــــه ... عمي .. ..صالح....
كمل ابوفهد كلامه : اكيد بتسألون عن سبب قطاعته .... طبعا انتوا اكيد تعرفون اني انا مدير الشركة اللي اشتغل فيها الحين وان هالشركة كانت لجدكم الله يرحمه وصارت من مسؤليتي بعد وفاته ......
هزووا عياله روسهم بالايجاب......
ابو فهد : قبل 18 سنة صارت سرقة في هالشركة .... وكل الامور كانت تشير ان السرقة من قسم المحاسبة .. اللي كان مديرها عمكم صالح ... وبما ان ابوي كان شريك في هذي الشركة خاف .... لأن الأموال اللي انسرقت ما كانت اموال ابوي لحاله كانت اموال شركاه معه ...... هنا عصبوا الشركاء واتهموا اخوي بأنه هو الحرامي اللي سرق فلوسهم ...
وكان في اوراق تثبت هالشي .... فصار خلاف عنيف بين ابوي واخوي صالح اللي اعترف بأنه ما سوا شي....... لكن غضب ابوي عليه وخوفه من الفضيحة خلاه يطرده من البيت وطلب منه مايشوفه مرة ثانية ...ولا هو ولده ولا يعرفه ....
طلع صالح من البيت بعدها مكسور النفس ومحطم وما عرفناله مكان حينها ........
سكت ابوفهد اللي غرق بنوبة بكاء صامته ...... وام فهد نفس الشي ..... نايف ومنى جلسوا مندهشين من شكل ابوهم ......... وفهد اللي دموعه كانت تلمع بعيونه ... مب من هالقصة .. من شكل ابوه اللي يكسر الخاطر ....... ندى كانت في حالة صدمة من هالأخبار الجديدة ومن منظرابوها ......
عقب ما هدا ابو فهد شوي ......تنهد بعمق وكمل ....
ابو فهد : بعد فترة دامت ثلاث شهور كان ابوي فيها ياخذ من فلوسه ويعوض السرقة اللي صارت بما ان ولده هو المتهم .... بينما انا كنت شاك في الموضوع .....انا اعرف اخوي زين مستحيل يسوي شي حرام مثل هذا ..... جبتلي محاسب اثق فيه وبدت التحريات .............
بعد حوالي شهرين اتضحت المفاجأة ........ كانت هناك اوراق مزورة تثبت ان اخوي صالح هو اللي سرق هالفلوس كلها ......وبصعوبة قدرنا نكتشف هالشي ، بالنهايه قدرنا نثبت ان السارق الحقيقي هو احد شركاء ابوي بالشركة .......... وانحبس على اثرها ..........
وسكت .........
الكل تم ساكت ينتظر بقية هالقصة ........... والأثر الحزين باين على وجوه الكل ..
ابو فهد أطلق زفرة طوييلة عشان يقدر يكمل الباقي وذكر الله .. : ......... ابوي بعدها تعب .... حس بظلمه لولده وطلب مني ادوره .... دورته في كل مكان يخطر عالبال في نجد والحجاز والشرقية وكل مكان ... لكني ما حصلته ..... امي بعد 4 سنين توفت ..... ابوي ضاقت به الدنيا عقب ما فقد امي ...حس انه هو السبب بفقدانه لـثنين عزيزين على قلبه ... وقفت انا بجنبه ..... وطمنته ان صالح بيرجع فيوم من الأيام وبيتفهم الوضع ...... اطمن ابوي على هالكلام .... وصرت انا سنده الوحيد في شركته بعد ما فك الشراكة اللي كانت وحولني انا لشريكه ....... طلبت من ابوي يرتاح
ولا يتعنى لأني انا اللي بهتم بالحلال كله ..... لكن بعد 3 سنين من وفاة امي توفى ابوي الله يرحمه من الضيق اللي نكد عليه حياته ... ووصاني بحلال اخوي صالح ..........
وسكت مرة ثانية .....
ندى ما تتحمل خلاص ... عمها موجود ولا يدرون عنه ..... اذا كان كلام ابوي صحيح فاني شفته وشافني وانا صغيره ..... وقتها كان عمري ......... سنة بس .... آآآآآخ يا عمي وينك ....وينك ؟!!!!!!!!! ......... انتبهت لصوت فهد ....
فهد : وبعدين يبه ......
تنهد ابو فهد : بعدين ياولدي مرت السنين والايام وانا ماعرف شي عنه ولا اعرف وين أراضيه واذا هو عايش ولا ميت ...... لكن ............... لكن قبل يومين ثلاثة .. جاني رجال غريب في مكتبي
وقال لي انه هو محامي اخوي صالح ........ تفاجأت ..... فرحة غمرتني ..عرفت ان فيه امل القى اخوي .. بس فرحتي ماتمت ..
نايف : ليش يبه ؟
ابو فهد نزل راسه بالأرض يخفي ملامحه اللي انقلبت فجأة : لأنه في النهاية عطاني ورقة قال انها .................. وصية عمكم ....
شهقت ندى وحطت يدها على فمها ... قعدت تناظر ابوها اللي قام يشوف عياله بأسف ........................
ندى بخوف : و.... وصـ ..... وصية ؟!! ... يعني.........
نزل ابو فهد راسه وهو يقول : ..... ادعو له بالرحمة ........
ندى جلست اطالع ابوها ودموعها تنزل اربع اربع لكن بدون صوت ...... حتى لو ...هذا عمها ....
فهد نزل عيونه للأرض وطاحت دمعة من عيونه ... منى كان حالها غريب وجهها كان جامد ... الكلام والأخبار الجديدة شكلت صدمة بالنسبة لها ونفس الشي نايف ...
ام فهد كانت منزلة راسها للأرض وتبكي بصمت ... وتدعي لصالح بالرحمة ...

بعد فترة هدا فيها الكل ................................. رجع يكمل ابو فهد كلامه ....
ابو فهد : لكن يا عيالي ... ما قلتوا وش اللي فهالوصية ..............
ندى وفهد ونايف ومنى بان عليهم الاهتمام .....................
ندى بترقب : وش فيها ؟!!!
ابتسم ابو فهد : ......عندكم بنت عم ...........
كلهم وعيونهم مفتوحة عالآخر : كيييييييييييييييييييييف ؟!!!!!!!!
زادت ابتسامة ابو فهد : اللي سمعتوه يا عيالي ....... عندكم بنت عم ..... بعمر ندى تقريبا
او أصغر منها بشوي ......
كلهم سكتوا مدهوشين .....................
ابو فهد كمل : بهالوصية اللي كتبها لي اخوي كان كلامه كله على بنته اليتيمة...
فهد : لــيش هي ما عندها ام ؟!!!
ابو فهد : اللي عرفته من الوصية ان زوجته توفت بالخبيث بعد ما تركنا بـ3 سنين ....
ووصاني اهتم ببنته اللي ما عندها ولي الحين ....
وسكت يطالع في وجيه عياله اللي مبلمه مب فاهمه شي ......
وكمل ....ابو فهد : راح اجيبها ان شالله تعيش عندنا ...........................


هدوووووووووء ...........صمت .....................الكل عينه متعلقه على والدهم ..... هذا حلم ولا علم .....؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!....... بنت عمنا ؟!!!!!!!!!!


((يتبع ))
الجــــــــــــــــــــــــــــــ الثــالث ـــــــــــــــــــــــزء


بعد ساعتين من هالاجتماع المحزن والمفاجئ والمفرح بنفس الوقت ......
..................
ندى كانت منسدحة على سريرها تفكر...... معقولة بعد كل هالسنين .... يصير عندي عم ...... لا وبعد بنت عم ..... الله ....... بنت عم ...... واسمها مثل ما قال ابوي
..." شـــــــــــــــوق " ....... الله .....اسمها مرة حلو .....
قطع عليها حبل افكارها صوت دق الباب ....... قامت وفتحته ...كانت امها ....
ام فهد : وش تسوين ندى نايمه .؟!!
ندى : لا يمه .....فاضيه ما عندي شي....
ام فهد : ايييه زين تعالي ساعديني اجل.....
ندى مستغربة : اساعدك في ايش يمه...؟!!!
ام فهد : تعالي نجهز غرفة لبنت عمك ....ابوك موصيني تجهز قبل ما يجيبها ....
ندى متفاجئة : بنجهز غرفة ؟! ..... لبنت عمي ؟!! .... ومتى بتجي ؟!
ام فهد : ابوك يقول انه بيجيبها بكرة ......
ندى وهي رافعة حواجبها : احلفي ......
ام فهد : نديو ... من متى انا اكذب .....
ندى : لا والله يمه مب قصدي .... اللـــــه ....... بنت عمي بتجينا بكرة ... شوق بتجينا بكرة ...
(سحبت يد امها وطلعت تركض) ... يالله يمه ....خلينا نرتب ....
ام فهد : نديييييييييييييييييييييييو .......شوي شوي .....ما اقدر اركض انا .....
وقفت ندى فجأة .....والتفتت لأمها ...........
ندى : ايه صدق يمه ...... وين بتسكن .... ماعندنا غرف زايدة.....
ام فهد : انا فكرت فيها ..... قلت مافيه انسب من غرفة المكتبة ..... الأغراض اللي فيها كلها قديمة وما نحتاجها ....بنحطها في المستودع .....
ندى : ايه صح .... غرفة المكتبة انسب من غرفة الملابس ..... اوسع ... وراح ترتاح فيها ....... والحين وش بنسوي .....
ام فهد : انا قلت للخدامات يشيلون الأغراض اللي فيها وينزلونها ... واحنا الحين بنظف......
ندى : اجل يالله خلينا نبدا الحين الحين الحين .... ( وركضت لغرفة المكتبة )
ام فهد تبعتها : كل هذا عشان بنت عمك ..... يوم اقولك اول اشتغلي في البيت تعيين .... والحين طايرة للشغل ....
ندى : يمه هذا غير ..... هذي بنت عمي ..... غييييير ...... الله ..... والله ماصدق ....ياليت ابوي يجيبها اليوم .... كأنه حلم وتحقق ..
ام فهد : لا وين يجيبها اليوم .... بنت عمك في الدمام عند خالة أمها ....
ندى : هاااه !!!! وش وداها هناك ...؟
ام فهد : وش اللي وش وداها هناك ..... عند خالة أمها ....
سكتت ندى عقب ما استوعبت الموضوع ... ودخلت غرفة المكتبة اللي كانت شبه فاضية ..عقب مانزلوا الخدامات المكتبة والمكتب وودوه المستودع ... بدت تنظف هي وامها .....
تمسح وتشيل وتحط وتكنس .. كانت كل ما تجي امها تسوي شي تجي بدالها وتقولها خليني انا اللي اسويه .. يعني ام فهد كانت شبه متفرجة على بنتها وهي تشتغل ... وطول ماهي تشتغل كانت تغني من السعادة ...
ام فهد تدور بالغرفة تتفحص كل شي : ندى عطيني الفوطة بنظف باب البلكونة ...
ندى جت تركض قدامها : لااااااااا .... هو يمه انا اللي بنظف وش دعوة ... انا اعرف انتي بس ارتاحي ...
ام فهد : انا مدري وش اللي مقعدني ... كل ماجيت اسوي شي سبقتيني ...
ندى : قلت لك خلي كل شي علي ... كل شي بسويه بطريقتي ...
ام فهد : يعني اروح واتطمن ...
ندى : الا حطي رجليك بموية باردة ... انا بخلص كل شي وبتلقينه زي الفل ..
ام فهد : يالله أجل انا بروح اشوف وش سووا الخدامات بالأغراض ..
طلعت ام فهد عن بنتها .... وندى تمت تنظف ... لدرجة انها كل شوي ترجع تنظف شي نظفته قبل ... ماكان ودها تخلص .... السعادة اللي متملكتها تحركها ... ماتقدر تسيطر على نفسها من فرط الوناسة ....
ياربي متى بشوفها متى بشوفها .... مشتاقة لها مووووووووووت ... الله بس يصبرني لين بكرة
بعد ساعتين من التنظيف رجعت ندى لغرفتها وهي متكسرة ... ما قد اشتغلت شغل زي هذا ... كله شيل وحط .... تمددت على السرير وهي تتنهد ....
رجعت لأفكارها .... الحين شوق بتجينا بكرة .... وغرفتها فاضية الا من دولاب وكومدينة صغيرة ...... يعني ماراح تنوم فيها الا لما نأثثها على الاقل بسرير.... لالا ماراح تنوم فيها الا وهي حلوة ومجهزة بشكل كامل .... اجل بخليها تنوم عندي .... الله يا شوق ...انت بنت عمي .... من زمان وانا احلم تكون عندي بنت عم في سني ... وكنت متاكدة ان حلم مثل هذا بالنسبة لي مستحيــــــل ... لكنه تحقق بطريقة عجيبة .. شوق بنت عمي صالح .. اللــــه .... دايما بنات العم يختلفون عن بنات الخالة ..... ليش ؟ ماأدري !!!
يا ترى شخصيتها كيف.؟!!!.......
شوي شوي خدرت ونامت من التعب .... وكان الوقت حينها عشرة ونص ........

*** *** ***

في اليوم الثاني يوم الاحد ..الساعة 9 الصباح .......
فتحت ندى عيونها شوي شوي ...ومدت يديها بكسـل وتمغطت .... تحس انها مرة شبعت نوم قامت ودخلت الحمام وغسلت وتوضت وصلت الفجر لأنها نست تركد الساعة على وقت الصلاة ... كانت هلكانة ونامت بدون ما تحس ..........
بعد عشر دقايق تزلت للصالة لقت امها جالسة تتقهوى كعادتها .... جلست معها ....
ام فهد : هاه ندى ...نمتي زين اليوم ....
ندى وهي تتمغط : أي والله يمه من زماااااااان ما نمت هالنومة الطويلة ....
ام فهد : عشان تعرفين ان السهر ما يجيب الا التعب ... شوفي يوم انك نمتي مبكرة استصحيتي ... حتى بشرتك اشوف انها غير عن كل يوم ....
ندى : بحاول يمه بحاول .......... المهم ..... وين ابوي ؟؟
ام فهد : ابوك مشى للدمام قبل ربع ساعة .......
ندى بفرح : والله .... يعني خلاص خلاص ....بتجي اليوم .....
ام فهد : هذا اللي قاله لي ابوك ....وان شالله بيوصلون للرياض على حدود الساعة ثمان ونص تسع بالليل ....في هالحدود ..... بس انت ليش فرحانة لها الدرجة .... حتى انك ماتعرفينها ...
ندى : يمه هذي بنت عم .... تعرفين معنى بنت العم .... كل البنات عندهم بنات اعمام
الا انا طلعتلي هالبنت العم الوحيدة ...... وش تبيني اسوي يعني اكرهها .......
ام فهد : لا ...انا ما قلت اكرهيها ... بس اصبري شوي لما تتعرفين عليها ... يبيلكم فترة عشان تتعودون على بعض .....
ندى : انا من ناحيتي متعودة عليها من الحين ... ماعندي any problem ... ومتأكدة ان شخصيتها راح تناسبني .....
.... حتى انا أصلا محتاجة احد اكلمه في هالبيت ... يعني نسيتي ان ماعندي خوات اقدر اتكلم معاهم باللي ابي ....
ام فهد : الله واكبر .... يعني منى ما ملت عينك ..؟!!!
ندى : يمه منى صغيرة .... ما اقدر اتكلم معها بكل شي ... ونجلاء تزوجت وتركتني وراحت مع حبيب قلبها..... انا محتاجة احد يفهمني وافهمه ......... من بنات جنسي طبعا ....
سكتت ام فهد وكملت قهوتها وندى فتحت التلفزيون .... لكنها يوم شافت ان مافي برامج تستحق المتابعة ... التفتت لامها وقالت :
ندى : يمه متى بنروح للسوق ؟
ام فهد : ليش ... وش عندك ؟
ندى : مب لي يمه ....لغرفة شوق ...
ام فهد استغربت : وش فيها غرفة شوق ؟!!!!
ندى : هووو !!!!... نسيتي ان ما فيها لا سرير ولا تسريحة ولا حتى كرسي واحد ...
ام فهد : ايه صدق ...وشلون نسيت ؟!!
ندى : انا ادري عنك يمه !!! ليه يعني تبينها تنوم على الارض ....
ام فهد : والله ماجا على بالي ياندى ...نسيت بالمرة ... خذا بالي هالتنظيف ..
ندى : يعني ماراح نروح اليوم ؟
ام فهد : لا ...انا مشغولة اليوم ...من العصر الى المغرب .... خليها تنوم على الارض ما فيها شي ...
ندى : لا يمه مايصير ...... خلاص بخليها تنوم عندي لين تكتمل غرفتها ... انا سريري مزدوج ويكفينا ...
ام فهد : كيفك سوي اللي تبينه ....
بعد نص ساعة قامت ندى وراحت لغرفتها وشبكت النت وجلست عليه تشغل وقتها .... وأفكارها تاخذها وتوديها على بنت عمها اللي ماتدري شلون بتصير ...
الحماس وقلة الصبر بياكلونها ..

*** *** ***

الساعة 2 الظهر نزلت ندى لقت اخوها فهد جالس يتفرج على التلفزيون .... جت وجلست جنبه .....
ندى : هاه فهد شخبارك اليوم ؟
فهد التفت لها ببرود مستغرب من سؤالها : مثل كل يوم ... بس ليش السؤال ؟!!
ندى : سؤال .... اما انا ميته من وناستي .... ماصدق للحين ان عندي بنت عم لا وبتسكن عندنا .. وش رايك انت بالموضوع ...
فهد رجع يشوف التلفزيون وهز كتوفه : عادي.....
ندى عصبت : يا شين البرود فيك ... ياخي ليش انت بارد ... اقولك بنت عمي بتسكن عندنا تقولي عادي ..... طلع ردة فعل على الأقل ...
التفت لها فهد وهو رافع حاجب : وش تبيني اسوي يعني ؟! أقوم انطط لك على الكنب عشان ابين اني فرحان ...
ندى تشوفه بنص عين : مو بمبين الفرح بعيونك ... اقل شي ممكن انك تسويه تبتسم .....
فهد : تبيني ابتسم ؟ ان شاااااااااللــه ... ماطلبت ....( وابتسم بطريقة تضحك خلت ندى تضحك عليه ) ...... ارتحتي الحين ؟!!
ندى : يعني ... ولو اني عارفه انها ما طلعت من قلب .... حتى اسمها ما سألت عنه ..
فهد رفع صوته : نديو .... تراك اقلقتي راحتي.. خلاص مابي اعرف اسمها فكيني بس ( ومسك الجريدة اللي جنبه ورجم بها ندى اللي انحاشت من شافت اخوها ماسكها ... وقدرت تفلت في الوقت المناسب )...
طلعت ندى من الصالة وهي تضحك على شكل اخوها .... من يتنرفز وهو يصير مضحكة بالنسبة لها ...
راحت لامها بالمطبخ واللي كانت تشرف عالغدا .....
وقفت ندى جنب امها ويديها ورا ظهرها .... قالت بحماس : ها يمه ... تبيني اسوي شي ... اقطع شي ...
ام فهد التفتت لها مبتسمة : انت الحماس بياكلك ... لو انك جاية قبل كان لقيتي شي تسوينه ... الحين خلاص قربنا نخلص كل شي ..
ندى : انا عرضت خدامتي ... لا تقولين انت ماتنفعين في هالبيت ... انا جيت وانتي اللي رديتيني ..
ام فهد : ههههههههههه ... لو انك تبين تنفعين جيتي عالأقل قبل بساعة ... مو بيوم جت حزة الغدا جيتي ...
ندى وهي رايحة للثلاجة : والله الوناسة اشغلتني ...
ام فهد : ههههههههههههههههههههه
أثناء الغدا ......
ام فهد , فهد ، ندى ، منى ، نايف كانوا جالسين على طاولة الاكل ...... وعمر ذو الثلاث سنين جالس جنب امه تغديه ...
ندى : يمه ... تراني ابي السواق بعد صلاة العصر ....
ام فهد : ليه وش عندك بعد ..؟!!
ندى : بأرسله يجيب من جرير تشيز كيك ....
فهد التفت لاخته : ليش.. وش الطاري عليك ؟! ... تراه يسمن ....
ندى : هاهاها (تضحك بإستهزاء)..... ياخف دمك !!... مب لي هذا يالشاطر ...هذا لبنت عمي شــوق ....
فتح فهد عيونه مستغرب : هي اسمها شوق ؟!!
ندى بسخرية : شفت انك ماتدري عن الدنيا !!!...
قاطعتهم ام فهد : ارسليه مبكر علشاني ابغاه ....
منى : ليه يمه وين بتروحين ؟!
ام فهد : بروح لحرمة في المستشفى ... ساعة وارجع ....
.........................
بعد الغدا نزلت ندى للصالة رايحة للخدامة عشان تخبر السواق وتقوله وش يجيب ... قابلت فهد اللي كان جالس في الصالة وقالها ...
فهد : جيبي كراميل اوكي ...
ندى التفتت عليه وهي ماشية : لا حبيبي ...شوق تحب تشوكليت ....
فهد يطالعها بسخرية : وانت وش دراك انها تحب تشوكليت ؟!!
ندى : لأني انا احبه ... ماراح تكون مختلفة عني ....
فهد فتح عيونه وابتسم ابتسامة اغاظة : واثقة انت بزيادة ... توك حتى ماشفتيها ....
ندى بغرور : مايحتاج اشوفها .... بنت عمي واكيد مثلي ..( قالت هالكلام والتفتت عنه للمطبخ )....
اما فهد قعد يضحك على خبال اخته ..... مجنونة هالبنت .... مهووسة في بنت عمها حتى قبل ما تشوفها ..... الله يعيني عليها اجل اذا جت ....
لكنه فجأة جلس يفكــر ..
ليش انا ماني متحمس مثل ندى .... اكتشفت ان عندي بنت عم لكني ماتحمست اني الاقيها واسلم عليها ... صح تفاجأت ... لكني ماني متحمس ..... يمكن لأني اعتبرها غريبة ... يمكن ..

...........................................

الساعة 6 المغرب .... كانت ندى جالسة في غرفتها ..... كل ماله وشوقها يزيد لشوفة بنت عمها ..... صلت المغرب ودخلت الحمام تاخذ لها شاور ... بعد نص ساعة طلعت ولبست ملابسها ... كان ودها تسشور شعرها لكن ما فيها حيل ... افكارها تجيبها وتوديها وخيالاتها عن بنت عمها ماخذه وقتها كله .... في هذي اللحظات ... دق جوالها على نغمة ( كل يوم في عمري ) ....
راحت شافت الشاشة لقت اسم " نوف " ... ابتسمت وردت .....
ندى : هلا والله وغلا ...
نوف : اهليييييييين بالقاطعة ...... وش هالقطاعة يالدبا ....
ندى : ههههههه ... هلا هلا نوف.... توني شايفتك امس .... كيفك ؟
نوف : الحمدلله تمام ....شخبارك انت؟!
ندى : انا الحمد لله بصحة وعافية .....
نوف : وينك .... من تركتك بالجامعة امس مادقيتي .... خير مريضة ...
ندى : لا والله انا بصحة .... بس انشغلت شوي ..
نوف : علي انا هالكلام ؟!... احنا امس ماخذين الجداول يعني ماعندك دراسة ولا شي ... وش بتنشغلين فيه بالله ؟! .....
ندى : انشغلت بوناستي ...
نوف باهتمام : خير وش اللي مونسك لهالدرجة .... لا تقولين فهد لأني ماراح اصدق ...
انسدحت ندى عالسرير وجلست تلعب بشعرها اللي كان رطب : لا ويييييييين ....... فهد اصلا انا قاطعه الامل فيه من زمااااااااااان .... هو اساس النكد اللي انا فيه .....
نوف : هههههههه ..... لا تبالغين ... المهم قولي وش سر هالفرح اللي طلع فجأة ..... ؟!
ندى : اممممممممم ......بقولك مع اني دارية انك راح تتفاجئين مثل ما انا تفاجأت ...
نوف : قولي تراك حمستيني ...!!!
ندى : طيــب ........ انت تعرفين ان ماعندي اعمام صح ؟ ....
نوف استغربت سؤالها : ايه ماعندك اعمام ..... بس ليش هالسؤال ؟!!!!
ندى : لأنووو ...............
نوف باهتمام بالغ : أيــــــــوا ....... كملي ...
ندى تبي تطفشها : لأنوووووو ....
نوف : أيــــــــــــه قولي خلصيني ..
ندى : طلع عندي واحد ...
نوف : ..........................
ندى : ههههههههههههههههههههههه .... نوف وين رحتي ؟!
نوف بهمس : عيدي اللي قلتيه قبل شوي ......
ندى : عندي عـــم ..... وبنت عم بعد ....
نوف بانت عليها العصبية : ندى انت تمزحين معي ولا شلون ..؟!!!
ندى : لا والله ما امزح ..... انا توني دارية امس ... بس انه توفى قبل شهر او اكثر بشوي...... الله يرحمه ...
نوف : ............................ الله يرحمه .... طيب وبنته ...وش صار عليها ....
ندى : مو بهذا سر وناستي ...!!!!!!
نوف : سر وناستك ؟!!
ندى : اممممممم........ راح تعيش عندنا .... ابوي راح للدمام من الصبح عشان يجيبها ... كلها ساعتين ثلاثة الا وهم واصلين ... اللـــه والله اني مشتاقة اشوفها ....
نوف : ليش هي عايشة في الدمام ؟!!
ندى : ايه عند خالة أمها من توفى عمي ....... بس قولي الصراحة نوف .... مب مفاجئة انك تكتشفين ان عندك بنت عم بعد هالعمر ؟ ...
نوف : والله هي من ناحية انها مفاجئة فهي مفاجئة وكبيرة بعد .... بس ما قلتي لي كم عمرها ؟ .....
ندى : ابوي يقول انها بعمري او اصغر مني بشوي ... يعني قولي انها بسننا انا وانت .....
نوف : يعني هي راح تعيش عندكم على طول ....
ندى : أكيد .... لانها مسكينة مالها اهل غيرنا ولا ولي الا ابوي من بعد عمي الله يرحمه ....
نوف : الله يعينها ان شالله .....
ندى : اقول نوف .... غيري السالفة لانو اذا تميت اتكلم عنها .... بشقق نفسي ... ماقدر اصبر ..
نوف : هههههههههههههههه ..... اوكي وش تبين اقولك ..
ندى : وش اخبار اختك امل وحملها ...
نوف تضحك : هههههههههههههههه ...... ياحليلها .....
ندى : ليش وش فيها ..؟!
نوف : جتنا امس ... لو تشوفينها بكرشتها .... تموتين عليها ... كبر بطنهاعن اخر مرة شفناها فيها ....
ندى : هههههه .... والله ودي اشوفها من زمان عنها ....
وكملوا سوالف .... وبعد ساعة الا ربع .......
نوف : اقول ندى ترا خسرتيني ..... لي حول الساعة وانا اكلمك ....
ندى : ويعني ....
نوف : يعني ضفي وجهك وخليني اسكر لا تطلع فاتورتي بالهبل .....
لكن قبل ماترد عليها ندى دخلت منى فجأة الغرفة وقالت بصراخ :
منى : نــــــدى نـــــــدى ... ابوي دق قبل شوي ويقول انهم نص ساعة ويوصلون الرياض ...
ندى بصراخ بعد : قولــــــــــــــــي واللللللللللللللللله ..... نوف نوف يالله باي ... شوق جايه بالطريق .. ( وسكرت الخط حتى بدون ما تسمع كلمة مع السلامة )......
نزلت ندى ركض في الدرج وعلى طوووول للمطبخ ..... طلعت الكيكة اللي شرتها اليوم من جرير وحطتها في صينية حلوة وقطعتها مثلثات .... وقالت للخدامة تعصر عصير .... وبسرعة رجعت فوق لغرفتها وغيرت ملابسها ولبست بنطلون جينز بسيط وتي شيرت اسود ..... وحطت غلوس وكحل ورفعت شعرها ونزلت .....
لقت امها بالصالة قاعدة تنتظر ومعها عمر الصغيرون ومنى ونايف اللي كان قاعد يناظر التلفزيون .... واستغربت يوم مالقت فهد ....
هذا وين الحين .. البنت بتوصل وهو ماجا ..
سألت امها : يمه وين فهد ما رجع؟ .....
ام فهد : انا توني واصلة قبل شوي ....مادري .... مب في غرفته هو ؟
ندى : لا ... من المغرب وهو طالع ....
ام فهد : روحي دقي عليه بسرعة ... ابوك وبنت عمك في أي دقيقة بيوصلون الحين ...
ندى : انشالله ....
وقامت بسرعة للتليفون ودقت على رقم فهد .....
كان فهد جالس بأحد المقاهي مع احمد واثنين اسمهم عبدالله و حسين اللي تاركينهم من فترة يلعبون بلياردو .......
فهد كان جالس يسولف مع احمد لما دق جواله .... رفعه وشاف رقم البيت ...
فهد : هذا رقم البيت ... لحظة احمد .... ( ورد ) الووو
ندى : هلا فهد ..... وينك انت الحين ....
فهد مال بشفايفه على جنب : هذا انت ندى .... طيب مافي سلام .....
ندى : فهد تراي ماني رايقة لك قل لي وين انت الحين ..
فهد : انا مع احمد والشباب في مقهى ..... ليش؟
ندى : وش اللي ليش ؟!!..... ابوي وبنت عمي بيوصلون في أي دقيقة وانت حظرتك في مقهى ....
تنهد فهد : والمعنى ....
ندى : شف !! ... يعني ماراح تجي تستقبلها معنا ....
فهد : مدري بشوف ....
ندى بدت تتنرفز : شلون يعني بتشوف .... اقولك بيوصلون في أي لحظة ...
فهد : اوهووو .... خلاص قلت لك بشوف ... يالله تبين شي بسكر ...
ندى اللي تنرفزت حدها : لا مابي شي مع السلامة .. (وسكرت الخط ) ...
رجعت ندى سماعة التلفون مكانها بعصبية ..... اوووف هذا ما يحس .... مايقدر المسؤولية ..... وش اقول لامي الحين والا لابوي ... بيزعلون اكيد ...
في هاللحظة سمعت بوري سيارة ابوها داخله البيت ... ماصدقت نست كل ضيقتها وركضت للباب .......
فهد من سكرت ندى السماعة بوجهه سأله احمد
احمد : خيير وش صاير ...
التفت لأحمد : هذي ندى ...
احمد : ادري انها ندى سامعك تقول اسمها ... بس وش تبغى منك ؟ ....
فهد : تسألني متى بجي عشان استقبل بنت عمي ....
احمد مستغرب : بنت عمك ؟؟! ... أي بنت عم ؟!!
فهد : اوووووووه .... اثرني ماقلت لك ....
احمد : خير ... وش اللي ماقلته لي ؟
وخبره فهد بالسالفة كلها .....
احمد : وانت من صدقك منت رايح تستقبلها ؟!!
فهد : والله يا احمد ماني بتارك وناستي عشان اروح اسلم ... ان ماسلمت عليها اليوم قدامي بكرة وبعده والايام كلها ....
احمد : صدق انك بارد وماعندك دم ...
فهد وهو ياخذ رشفة من كوب القهوة اللي قدامه : البنت قاعدة في مكانها مهي بطايرة ..

.........

اما في البيت ندى كانت على ناااااااار تنتظر.... وعيونها معلقة على باب الصالة تنتظره ينفتح في أي لحظة ............
ندى : يالله يالله يالله يالله .....
ام فهد : هو ندى منتي بصاحية ... البنت جايتك الحين ... اركدي ...
ندى : ماقدر ياناس ما أقــــــــــدر .... حسوا فيني !!
بعد لحظات انفتح الباب اخيرا .... ودخل منه ابو فهد والتفت للي وراه بابتسامة وقال :
ابو فهد : ادخلي حبيبتي ... البيت بيتك .....





jhfu yhvrhj td ],hlm hgpf