قصه من التراث سعيد الحظ

سعيدالحظ خسر تجارته وجميع امواله وماتت زوجته واصبح وحيدا فقيرا هاجر من قريته الي قريه بعيده وقد تزود ببعض الطعام والماء وكان يسير علي قدميه لانه لاتوجد لديه دابه تحمله

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصه من التراث سعيد الحظ

  1. #1
    الحاصل على المركز الثاني في تحدي البلياردو الموسم الثاني الصورة الرمزية الصقر الجارح
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    888
    معدل تقييم المستوى
    9

    قصه من التراث سعيد الحظ

    من, التراث, الحظ, سعيد, قصه

    سعيدالحظ خسر تجارته وجميع امواله وماتت زوجته واصبح وحيدا فقيرا هاجر من قريته الي قريه بعيده وقد تزود ببعض الطعام والماء وكان يسير علي قدميه لانه لاتوجد لديه دابه تحمله وعندماتشتد حرارة الشمس يبحث عن مكان ظليل يتناول طعامه فيه ويؤدي صلاته ثم ينام حتي تبرد الشمس قليلا ثم يواصل سيره وصل الي قريه اخري بعد يومين من التعب – وجد جدول من الماءجلس عنده غسل وجهه وقد بلغ به الجوع والعطش مبلغه وجد في الجدول خوخه ناضجه اراد ان ياكلها من شدة جوعه لكنه قال في نفسه لا انها ليست لي ولااريد ان اكل حراما سابحث عن صاحب البستان واستاذنه في اكلها نهض وحبة الخوخه في يده يتبع الجدول ليري من اين ينبع شاهد بستانا كبيرا به اشجار من جميع الفواكه والخضروات وبجوار البستان الكثير من الماشيه ردد في نفسه ماشاءالله تبارك الله دخل الي البستان راي شيخا يجلس تحت شجرة تين ضخمه مستندا علي جذعها ويبدو عليه الحسن والوقارتقدم نحوه والقي عليه التحيه نهض الشيخ ورحب به وقبل ان يطلب نته الشيخ ان يرافقه الي منزله اخرج الخوخه من جيبه قائلا لقد وجدت هذه في جدول الماء ولم اشاء ان اكلها حتي استاذن من صاحبها ضحك الشيخ – يالك من شاب شهم ياولدي هي لك حلال – انا بفضل من الله الذي رزقني لاارد سائلا او عابر سبيل وهما في طريقهما الي المنزل اكل الشاب الخوخه كان الشيخ ينظر اليه باعجاب اشار الي ارض شاسعه خلفهما معظمها مزروعه – اتظر الي هذه الارض وهذه الاغنام انها لي – اذا اردت ان تاكل ماتشاء من الفواكه فكل –لديا مزارعون يعملون عندي باجر جيد اذا اردت ان تعمل عندي فليس لديا مانع – شكره الشاب كثيرا ودعي له بزيادة رزقه وجزاه الله خيرا علي حسن خلقه دخلا الي منزل كبير زاهي الالوان من الداخل وجدا سفرة الطعام جاهزعليها عدت انواع من الطعام والفاكهة بعد تناول الطعام تناولا الشاي كان يقوم علي خدمتهما شاب اسمر في السابعة عشره من عمره في اليم التالي عمل الشاب في المزرعه اعطاه الشيخ غرفه في طرف المزرعه بها كل مايحتاج اليهامن اثاث وطعام قص الشاب علي الشيخ قصة حياته انه وحيد والديه وكان يسافر مع والده للتجاره وتعلمها منه ثم مات والده ولحقت به والدته بعد ان زوجته ثم لحقت بهما زوجته بعدما مرضت مرضا شديدا لم ينفعها طب وكان نصيبا وخسر جميع مايملكه في تجاره خاسره – سر سعيد وهذا اسمه بالعمل مع هذا الشيخ الطيب وخلال اقامته لم يشاهد اسرة الشيخ حماد وفي يوم تجرا وساله هل لديه زوجه واولاد برغم ثروته الضخمه هز الشيخ راسه واجابه ان زوجته ماتت منذ زمن وليس عنده سوي فتاة شابه تعيش داخل المنزل الكبير صمت ثم بعد تفكيرطويل قال له – مارئك ان ازوجك ابنتي لانني اعجبت باخلاقك وادبك دهش سعيد لهذا العرض وسرح بفكره سمع الشيخ حماد يقول له—ان مهر ابنتي عملك هنا في المزرعه – هل انت موافق ضحك سعيد قائلا -- نعم موافق – اكون مجنونا اذا لم اوافق علي ابنتك المؤدبه نظر اليه الشيخ وهو يشاهد الفرح في عينيه قال له حسنا لقد زوجتك ابنتي الخرساء العمياء الصماء ذهل سعيد وهو يردد في نفسه خرساء عمياء صماء لقد تورطت ياسعيد لاتستطيع ان ترفض او تهرب ياالله ماهذه المصيبه التي وقعت بها – مابك ياسعيد لماذا لاترد – نعم نعم موافق ياعم حماد – علي بركة الرحمان الف مبروك ياسعيد – لم يعد يستطيع التحدث او التفكير كيف يتعامل معها كيف وكيف نهض الي عمله وهو شارد الفكر وسلم امره لله بعد عدت ايام اقام الشيخ حفل الزواج في منزله الكبير ودعي اليه اهل القريه ارتدي سعيد ملابس جديده يبدو فيها غاية في الوسامه والرجوله وارتدت العروس ملابس الفرح ومجوهراتها الفضيه لم يظهر منها سوي كفيها وعينيها فقط بعد انتهاء الحفل دخل سعيد علي زوجته في غرفتهم وهو لايدري كيف يلقي عليها التحيه وهي لن تسمعه ولن تراه او ترد عليه ايضا واخيرا قال بصوت خافت السلام عليكم سمع صوت ناعم يرد عليه وعليكم السلام نظر ناحية زوجته وسالها –انتي تسمعين وتتحدثين لم ترد عليه لانها لاتعرف مابه تقدم نحوها ورفع النقاب عن وجهها سبحان الله لقد انبهربحسنها وشعرها الناعم الذي تفرده علي ظهرها -- انتي جميله جدا جدا ولكن لماذا قال والدك انك لاتسمعين ولاتتكلمين ولاترين اشارت اليه قائله اجلس جلس بجوارها اكملت ابي لم يكذب عليك لقد رزقه الله بي وماتت امي بعد ان انجبتني بوقت قصير ومن خوفه علي وشدة حبه لي حبسني في المنزل مع مربيتي وهي بمثابة ام لي وهي السيدة العجوز التي قابلتها قبل قليل امي فاطمه فهي لاتتحدث الا قليلا لذلك فانا لااقابل احدا ولا اتكلم مع احد ولااسمع احدا لذلك قال لك انني خرساء صماء عمياء سالها – ووالدك الايتحدث معك – كان والدي يحضر ليلا بعد ان انام وانا التي اصنع الطعام لنفسي ولوالدي الذي ارسل له الطعام في مزرعته شعر سعيد بسعاده غامره لقد رزقه الله لؤلؤه في محاره سالها – والان هل انتي سعيده لم ترد عليه لانها ارخت راسها حياء – ضحك سعيد واخذ يردد انني محظوظ وسعيد جدا جدا سالها ماهو اسمها – جميله اسمي جميله – جميله اسم علي مسمي عاشا حياة سعيده انجبت له عشرة من الابناء والبنات مات والدها وورثت هي وزوجها جميع امواله وكان فعلا سعيد الحظ من كتاباتي:oo5o.com (39):


    rwi lk hgjvhe sud] hgp/


  2. #2
    رئيس مجلس الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    1,673
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي

    والله قصة رائعة
    وجذبتني كثير رغم انقطاع الاتصال

  3. #3

    الصورة الرمزية آمير الآحساس
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    200
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    قصة رووووووووووعة



    والله يااااااااااهوووو محظوووووظ



    مشكووووووووووور خيووووووووووو





    قصة متعووووووووب عليها بالفعل







    تقبل مروري ...،

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •